دخيلـك

دخيلك خفّي اعتابك بنظره كلّمي عيوني  
أريد الشوق بعيونك يشوف الشوق في عيني
ترى موج الوله فيها جرفني حيل مجنوني  
أسير اشواق مجنونه فراقك حطها فيني
ولَونّي ما احتمل نظرة عيون برمش مسنوني  
سرى سمّه بوجداني وعايش في شراييني
ولكن لاجل ما أرضي فضولك واشطب ظنوني  
تدور بخاطرك حاضر لو النظرات تدميني
ولا قد كان بالإمكان كاين كان في كوني  
يكون بمثل ما كنتِ كيان بكل تكويني
ولو قالوا كذا كاني ترى ما كان مكنوني  
بكامن كامن المكنون كيّه كم يكويني
ولو قلتِ لي أكوني لعينك كلي أكوني  
شسوي وقلبي وروحي تسير بكيف تبغيني
وأنتِ ومني ومنك أنا يا در مخزوني  
وتبَّت إيد من يسعى يفرق بينك وبيني

شعر/ علي سالم عبيد الكعبي

عن binwanies