اصم ابكم

بيني وبينك ياشقيق الروح في ظلما الحيـات

             رسول اصم ابكم عمى يبكي علينـا مدمعـه

ارسلْك اخباري معه وابقى ليالي  ساهـرات

عيوني ترقبّ منتظر ترسل لي اخبارك  معه

جسمين عشنا نشترك في روح وحده للمـات

والكل منا بصاحبه عيـت ظروفـه تجمعـه

مثلي ومثلك من عرف ظامي لقا ماي النجات

لكن رغم شوقه عجز يشرب وقف في موقعه

يابوعيونٍ كنهـا لغـزٍ بـه عيونـي تبـات

في ليلها المظلم سهر تخطيه كلمـا ترمعـه

سودٍ كما غبة بحر فوقه مـزونٍ  مظلمـات

في ليل لا بدرٍ ولا نجمٍ بـدا فـي  مطلعـه

إذا زمنّا بيننا فـرقا قطـع كـل الصـلات

يبقى رسول لوصلنا يعجـز زمنـا  يقطعـه

اعمى ولكنه يقود اهل العيـون المبصـرات

اصم لكن خافي افكـارك براسـك  يسمعـه

ابكم وقادر لا بكـى يتكلـم بكـل  اللغـات

اللي رفعـه ينزلـه واللـي ينزلـه رفعـه

عن binwanies